ثقافة الجهل - سليم المدهون شبكة فلسطين للحوار 

تسود داخل مجتمعاتنا هذه الايام العديد من العادات والظواهر السلبية 

وان ابرز تلك العادات والظواهر هي ان جميع الناس اصبحت تسير فوق

السنة بعضها البعض .

لم نعد نتعامل مع بعضنا من منطلق ان الجميع حر في حياته ولا دخل لاحد باحد

فلا هم لدى الناس اصبح الا فلان ماذا صنع وفلان من اين له هذا وفلان قد تزوج

وفلان اخر قد انفصل عن زوجته وفلان وفلان والقائمة تطول وتطول وتطول 

اصبحنا نمارس الغيبة والنميمة على اكمل وجه وعل اصولها 

اصبحنا نتسلى بانفسنا وبهمومنا واوجاعنا وظروفنا وجراحنا 

اصبحنا غارقين اكثر في سلوكنا السلبي .

فلماذا لا نحاول ان نحارب تلك الافة المرفوضة والمكروهة .

ولماذا اخترنا لانفسنا هذا الطريق المعتم والذي لا يخدم 

فهل اصبحنا مدمنين على الاحاديث الفارغة ومصابون بمرض الثرثرة المزمن 

فلا يليق بنا كمجتمع اسلامي وحضاري ان نتبنى مثل هكذا صفات وان نتعامل بها

من هنا يجب التركيز على موضوعين غاية في الاهمية الموضوع الاول

ان هذا السلوك يتنافى مع شريعتنا كمسلمين 

والامر الثاني انه لا يخدم ثقافتنا ولا يتناسب مع عاداتنا وتقاليدنا الاصيلة 

فالى متى سنبقى هكذا نغوص في وحل الجهل ..